وَجـه المُدعـي العَــام في ولايَـه مينيــسوتا الامريكيَــة إتهام جريمة القَتل المُتعمد لذاك الضابط الـــذي كــان ســبباً فـي وفــَاة جـــورج فلويد ضَحــيــة العُنف  الامن .

 وقد أعلن مسؤول رفيع في ولايَـه مينيــسوتا الامريكيَــة اجراء اعتقال الضابط الـــذي تمت مشاهدته في شريط فيــديو مٌصور وهو يقوم بوضع ركبته اعلى عنق رَجل اسود مات في ما بعد وكان سبباً في مظاهرات كبيرة .

وقد قال مسؤول ادارة السلامة العامة في مينيــسوتا جون هارينغتون في بيان يوم الجمعة انه قد علم بأمر اعتقال الضابط ديريك شوفين و انه قيد الأحتجاز في الوقت الحالي.


وقد جاءت عمليـة اجراء اعتقال الضابط في تبعات مظاهرات عمت الولايه وتضمنتها أعــمال سرقة ضد قتل جـــورج فلويد، الـــذي مات بعد توقيفه بشكل عنيف من قبل شوفين و اخرين كما ورد من الحرة.

وأشعل محتجون النار في بناء الشُرطة في منيابوليس يوم الجمعة وبالوقت نفسه تحاول السلطات الامنية هُناك عدم الاشتباك بالمتظاهرين، وفق ما قال مبعوث وكالة “سي أن أن” الاخبارية.

وقد علت اصوات في كل مناطق ومدن البلاد تطلب بتطبيق العدل. وطالبت أسرة فلويد بإتهام أفراد الشُرطة المتورطين بعملية القتل.

و يوضح شريط فيــديو مٌصور الضابط وهو يقوم بوضع ساقه اعلى عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول لذاك الضابط “لا استطيـع التنفس لا استطيـع التنفس.. لا تقتلني”.

وبعد ما تم وضعه في القيود، تمت ملاحظة أن الرجل الأربعيني قد فقد القدرة على الحركة، حيث تم طلب الاسعاف و تم نقله إلى المشفى حيث مات بعد ذلك في وقت قليل، حسب الشُرطة.

وقد طلب الرئيـــس الامريكاني دونالد ترامب من مكتب التحقيق الفيدرالي (أف بي آي) و وزارة العدل إظهار خفايا هذا الموت “الحزين والمفجع” وقد قال: “لا يمكن الوقوف والشهادة على ما يجري في مدينة أميركية عظيمة، مينيابوليس”.

وقد اعتبر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يوم الجمعة أن وفاة فلويد يجب ألا تعد “أمرا عادياً” في الولايات المتحدة الامريكية.

وقد أضاف أول رئيس اسود للبلاد: “إذا أردنا أن يكبر أولادنا في بلد يكون على مستوى أعظم قيمة، بإمكاننا ويجب علينا القيام بما هو افضـل”.

وهنا القصة الكاملة

ممارسات الشرطة الامريكية مع السود مازالت تتصاعد وتثير المزيد من الشغب

الفيديو تم تصويره من احد المارة اثناء اعتقال جورج فلويد الذي يتوسل ويقول انه سوف يموت وانه لا يستطيع التنفس

ولكن لا حياة لمن تنادي , فيديو طويل ومثير للمشاعر وربما الكراهية وقالت شرطة ميني بوليس انه قاوم الشرطة وتم نقله للمشفى وبعد ذلك مات

للاسف نحن في 2020 وفي بلد يدعي الديمقراطية المطلقة ونشاهد مثل هذه الممارسات

عائلة فلويد طلبت محاكمة افراد الشرطة الاربعة واتهامهم بالقتل العمد وفي نفس الوقت تم فصلهم من عملهم

وحتى ان زوجة الشرطي المسؤول المباشر طلبت الطلاق منه وهذا يدل انه انسان بغيض في الحياة العادية وليس فقط في سلك الشرطة

انم ما رأيكم بهذا؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

طبيب ايطالي بارز : كوفيد 19 اصبح اليفا واقل فتكاً

قام الدكتور البارز الايطالي البرتو زانغريلو , اليوم في لقاء صحفي ان فيروس كوفيد 19 او كورن…