قصة بالكاد احتــمال تصديقها، طبيب تخدير يصف مشروب شويبس الغازي لدى بعض المرضى بضيق التنفس جراء كوفـيد- 19

القصة مــن بلجيكا، نقلتها جريدة “لوكــانار أونشيني” المختصة فـي الكاريكاتير والسخرية، لكنها حقيقية وليست مــن نسج كاتب المقال

طبيب علق علـى مــا نقلته الصحيفة علـى تويتر بالقول “قد يبعث ذلك علـى الضحك لكنها مــاساة بأتــم معـنى الكلمة.. اين هو القسم الذي أديناه فـي بدايه الأمر؟”

فـي عيادة فـيها حوالي ثلاثين سريرًا مخصصا للمصابين بفـيروس كورونا المستجد، (6 مــنها للعـنايه المركزة) وصف الدكتور محمد سقالي المختص فـي التخدير لمرضاه الذيـن مــن المفروض ان يتلقوا مــن 2 إلى 6 لترات مــن الأكسجين فـي الدقيقة، قارورة مشروب شويبس سعة 33 سنتيلتر

لمــاذا؟


فـي إجابته لصحفـي جريدة “لوكــانار أونشيني” قال الدكتور سقالي “لدينا احتياطيات قليلة مــن “البلاكينيل”، لذلك أقوم بحجزها للالحالات الخطيره أو المعقدة، مثل كبار السن ومصابين السكر والسمــنة

ثم تابع بجرأة “بدلا مــن ذلك، بالنسبه للالحالات البسيطة، فان شويبس يعمل في شكل جيد للغايه”

لكن لمــاذا شويبس؟


يقول الطبيب ان المشروب يتوفر علـى مــادة الكلوروكين التي كــانت تستخدم قديمــا فـي علاج الملاريا. دكاترة علقوا علـى ذلك بالقول ان سقالي ارتكب “انحرافا خطيرا” فـي مهنة الطب. لكن مدير العيادة دافع عـن طبيبه بالقول “لا يوجد شيء غـير عادي! انه ليس علاجًا، انه شيء إضافـي، المشكلة فـي كون الأمر غـير مــالوف فقط

والآن مع رئيس مدغشقر

وقال راجولينا فـي مقابلة مع “فرانس 24” الناطقة بالفرنسية و”إذاعة فرنسا الدولية”، “لو لم تكن مدغشقر هي التي اكتشفت هـذا العلاج ولو كــانت دولة أوروبية هي التي اكتشفته، فهل سيكون هناك هـذا الكم مــن الشك؟ لا أعتقد ذلك”. وأضاف راجولينا ” يجب عدم الاستهانة بالعلماء الأفارقة”

وتابع الرئيس التي يدعي ان هـذا المشروب يشفـي المرضى فـي غضون 10 ايام “أعتقد ان المشكلة هي انه يأتي مــن إفريقيا ولا احتــمالهم الاعتراف بان دولة مثل مدغشقر. توصلت إلى هـذا العلاج لانقاذ العالم”

ويحتوي هـذا العلاج علـى نبتة لها خصائص مثبتة مضادة للملاريا، وأعشاب محلية أخرى.

وحذرت منظمه الصحــة العالميه مرارا مــن ان مشروب الأعشاب “كوفـيد أورغانكس”، لم يتــم اختباره سريريا. وقال راجولينا ردا علـى مخأوف المنظمه “لن يمــنعـنا اي بلد أو منظمه مــن المضي قدمــا”. وأشار إلى ان الدليل علـى فعالية المشروب هو “شفاء مرضانا”. وأوضح الرئيس “شفـي المرضى بحصولهم علـى جرعات مــن كوفـيد أورغانكس حصراً”

وتسلمت غينيا الاستوائية وغينيا بيسأو والنيجر وتنزانيا شحنات مــن هـذا العلاج الذي أطلق الشهر المــاضي

وسجلت مدغشقر 183 إصابة بفـيروس كورونا و105 الحالات شفاء دوون تسجيل وفـيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

احتراق اكثر من 300 دنم من محاصيل درعا

تم إخماد أكثر من 300 دونم من حقول القمح إثر اندلاع حريق في السهول في منطقة الجدية قرب مدين…